Search

ماذا يحدث داخل المجلس الجماعي للدراركة؟

مشاهد بريس

غاب 22 عضوا من المجلس الجماعي للدراركة عن أشغال الدورة العادية لشهر مايو، التي كان مقررا عقدها اليوم الاثنين، لتجد رئيسة الجماعة نفسها مضطرة لتأجيلها بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني.

وقاطع 15 عضوا، ينتمون لأحزاب الأصالة والمعاصرة والتقدم الاشتراكية والتجمع الوطني للأحرار، أشغال هذه الدورة، بسبب ما أسموه “التسيير العشوائي والانفرادي لرئيسة المجلس لجماعي للدراكة”، مع التنديد بـ “الأسلوب السوقي والعجرفة المرضية التي تتعامل بها الرئيسة مع أعضاء المجلس وموظفي الجماعة والمواطنين”، حسب ما جاء في بيان موجه للرأي العام، وقع عليه 15 عضوا من أعضاء المجلس، مع تسجيل غياب 7 أعضاء آخرين عن أشغال الدورة.

وحسب مصادر جماعية، فإن أسباب مقاطعة أشغال الدورة المشار إليها، تعود بالأساس إلى ما يعتبره مجموعة من أعضاء المجلس “استفراد الرئيسة بتدبير شؤون الجماعة، وعدم استجابتها للمطالب والمقترحات التي تقدم بها فريق المعارضة”.

هذا، ويشار إلى أن مقاطعة هذه الدورة، جاءت إثر توافق بين أعضاء المعارضة داخل المجلس، المنتمين لحزب التجمع الوطني للأحرار، وأعضاء محسوبين على فريق الأغلبية، من حزبي الأصالة والمعاصرة والتقدم ولاشتراكية.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *