Search

جمعية آميج تشرع في انتخاب 300 مؤتمر(ة) لإنجاح مؤتمرها الوطني ال15

أشرف كانسي – مشاهد بريس

قال رئيس الجمعية المغربية لتربية الشبيبة ”محمد الصبر”، إن إستعدادات انعقاد مؤتمر الجمعية ال15 يجري على قدم وساق، مشيرا إلى أنه سينعقد  بمعهد مولاي رشيد للشباب والطفولة ببوزنيقة خلال الاسبوع الاول من شهر اكتوبر 2018. 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏

وسيتداول المؤتمرون خلال المؤتمر مناقشة الأوراق المقدمة من طرف اللجنة الادارية للجمعية خلال اجتماعها الاخير التي انعقدت بمركز بوهلال بالرباط كمشاريع وهن الورقة ( التربوية ـ الثقافية ـ القانون الأساسي )، كما كان هذا الإجتماع فرصة  لمصادقة أعضاء اللجنة الإدارية على الورقة التقنية والجدولة الزمنية لانتخاب (300) مؤتمر وتنزيل الورقات الثلاثة لمشاريع المؤتمر إلى الجهات وفروع الجمعية قصد المناقشة .

أكدت الورقة التربوية للجمعية في الدفاع عن قضايا ومؤسسات الطفولة باعتبار الجمعية مؤسسة مساهمة في عملية التنشئة الاجتماعية، وعليه، فإن رهان ”آميج” سينصب على الترافع عن قضايا وحقوق ومؤسسات الطفولة وتحديث الممارسة التربوية مع الأطفال لجعل النشاط التربوي في جميع المؤسسات أكثر انسجاما وتكاملا وبعيدا عن أي تناقض أو تعارض سواء مع مبادئ الجمعية أو توجهها، أو مع المقتضيات التربوية والأسس السيكولوجية التي يستند عليها، وتضيف ذات الورقة أهمية الاشتغال مع الأطفال واليافعين على المقاربات ومنهجيات العمل في الاعتماد على المقاربة الحقوقية المرتبطة بمبدأ الحق والارتباط بالقيم الكونية لحقوق الإنسان والطفل ، فيما شكلت مقاربة الاندماج الاجتماعي فرصة لتسهيل عملية اندماج جميع الفئات المجتمعية بشكل يحترم حقوق كل الفئات ويأخذ بعين الاعتبار خصوصيتها.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏

أما مشروع الورقة الثقافية تقدم تصور وضع الجمعية في صلب المشهد الثقافي بالبلد  والإجابة على مجموعة أسئلة مشروعة لوضع إستراتيجية العمل الثقافي ، والتي تتعلق بالأخطاء المرتكبة ساهمت في تراجع ونكوص للعمل الثقافي التقدمي وهيمنة المشاريع الثقافية الرجعية على المشهد، كما تعمل الجمعية من خلال الورقة الثقافية المقدمة للمؤتمر الوطني 15 الى جعل الشباب الركيزة الاساسية في العمل الثقافي بالمغرب. 

وأكد الكاتب العام للجمعية ”عزيز عموري” في تصريحه لمشاهد بريس أن المؤتمر يُعتبر محطة أساسية نوعية في بلورة أشغال وحركية ”آميج” وهيكلة أنشطتها التربوية والثقافية والتي تندرج في خدمة الطفولة والشباب وإنشاء جيل جديد يحتويه العمل التطوعي الهادف لخلق دينامية تشاركية في السير الجاد للجمعية، مؤكدا في الوقت ذاته الى حجم انخراط عدد كبير من فروع الجمعية في اضفاء المزيد من الاشعاع على انفسها اولا وعلى الجمعية ثانيا التي ينضوون تحت لوائها، مبرزا الى روح الانتماء الذي يتحلى بها الشباب والنساء هو كونه خارج نطاق الخلفيات الذاتية والعمل الذي يكون بعيدا عن اكتساب اي مجد شخصي حتما ستكون الجمعية من الجمعيات الرائدة وطنيا . 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *