Search

آبار مهجورة بايت ملول وجمعيات تراسل وكيل الملك بابتدائية انزكان.

مشاهد بريس

بعد أن تنصلت كل الجهات الإقليمية من مسؤولياتها بسبب الشكاية الإدارية التي توصلوا بها بناءا على مذكرة النيابة العامة بابتدائية انزكان والتي من خلالها تم تخصيص لجنة مشتركة عاينت مكان الجريمة إلا أنه ومند شهر فبراير  الموسم الحالي  إلى حدود اليوم لم تتحرك كل الجهات التى وقعت في محضر المعاينة الذي كانت بنوده واضحة وتصب في اتجاه واحد وهو رفع الضرر مستعجلا .

وبعد طول التدخل قامت الجمعية التي تتبعت الملف مند البداية برفع شكاية مستعجلة إلى وكيل الملك بابتدائية انزكان قصد فتح تحقيق جدي حول مامال الآبار المهجورة التي أصبحت مرتفعا للاعصابات الإجرامية والمنخرطين ،وايضا هناك شكوك حول رمي الأطفال المزدادين في ظروف غير شرعية لطمس آثار الجريمة في ظل الغياب الكلي للمراقبة من طرف المصالح المشتركة ،كالسلطات المحلية، ومصالح الجماعة الترابية لايت ملول ولكل هذه الأسباب وبعد تنصل الجهات المعنية من المسؤولية ارتأت النيابة العامة على ارسال الشكاية إلى الدائرة الأمنية بازرو رغم انا مكان الآبار المهجورة بحي الامل غير منتمية لنفودها مما يبين أن الأمور أصبحت واضحة.

فهل سيكون البحث الجاري من طرف الشرطة القضائية لازرو كافيا لردم الآبار المهجورة وفتح تحقيق حول مابداخل تلك الآبار ام الأمور ستبقى على حالها إلى حين وقوع أية كارثة إنسانية أو اجتماعية يروع ضحيتها أطفال أبرياء فبالتالي تنزل كل المصالح بكل قواها وخروقاتها لتتخد صورا لها أمام شاشات الكامرة العجيبة. ….؟؟




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *