Search

أخر الأخبار

تراست ضحية اخرى تضاف الى السجل الحافل بسوء التسيير للمجلس الحضري لإنزكان ….

عمر بالكوجا

حين تسمع أصواتهم تتعالى خلف المايكروفونات في قاعات مجلسهم والملتقيات والدورات ، ويكثرون من الوعود والحلول والمشاريع والحصيلة وما دون ذلك ، قد تشعر لوهلة أن مشاكل مدينة انزكان الاقتصادية منها والاجتماعية قد حلت كلها ، لكن سبحان الله تنتهي صلاحية تلك الخطابات والوعود حتى قبل نزولهم عن منصات الخطاب .

مع العلم أن جل المتتبعين للشأن المحلي لمدينة انزكان لازالوا يجهلون أين سيرسو مركب المجلس الحضري الذي يتخبط في سلسلة من الإخفاقات والإرهاصات أظهرت فشلهم الدريع في التسيير ، وخير دليل على سبيل الذكر لا الحصر الضربة الموجعة التي ألمت بساكنة تراست من حرمانهم من بقعة أرضية خاصة لصلاة العيد وتفويتها لفائدة لوبي عقاري ، صفقة أخرى يلفها الغموض ولا نعرف ظاهرها وباطنها ، وقد تم رفض هذا المشروع من طرف مجلس سابق، وأن البقعة كانت في ملكية أحد المحسنين من أبناء المنطقة وأهداها الى وزارة الأوقاف ، وكذلك البرنامج الجماعي الذي كلف خزينة الجماعة 60 مليون فقط لأجل إجرأ الدراسة من مكتب الدراسات بالرباط مديره ينتمي لحزب الرئيس ،وكذلك المصير المجهول للمرابد بالعدادات الذي صادق عليه المجلس لأزيد من سنتين ، وبما أن مشاكل المجلس الحضري لمدينة انزكان لا تنتهي وهي مرشحة لمزيد من التطورات لأن الحواسب التي يستعملها قسم الحالة المدني شبه معطلة لأزيد من عشرون يوما ، كما ننتظر التقرير والملاحظات الذي سيدلي به المجلس الجهوي للحسابات في أختلالات المجلس البلدي بما فيهم ملف التدبير المفوض للنظافة casa انزكان technique ……….يتبع..




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *