Search

أخر الأخبار

الظاهرة التي أخذت في الاستفحال والانتشار بصورة مفزعة بمدينة اكادير تخريب وتهشيم زجاج السيارات والله يعوض على المتضررين ؛؛؛

عمر بالكوجا

استفحال ظاهرة الاعتداءات المتكررة وتخريب سيارات المواطنين في الفضاءات العمومية على مستوى جل المدن المغربية يدعو الى الكثير من القلق ، مما دفع بالمواطنين إلى إطلاق عدة حملات للحد من انتشار هذه الأفة الى الجهات المسئولة لكن للأسف الشديد إزداد الحال الى الأسوأ،،،

حقا ظاهرة الاعتداءات وتخريب السيارات ليلا في تزايد مستمر و تحدث حتى في واضحة النهار،،،ففي مدينة اكادير خلال هذا الأسبوع وأيام عيد الفطر سجلت عدة حالات نتج عنها خسائر فادحة لعدد كبير من السيارات في كل من حي الهدى وحي الداخلة وحي السلام وبنسركاو من طرف مختلين عقليا ومشرملين ومدمنين على المخدرات ، بل حتى سيارة الشرطة لم تسلم من التخريب من لدني مختل عقليا كان رهن تدابير الحراسة النظرية وقامت النيابة العامة للمحكمة الابتدائية باكادير بأخلاء سبيله يوم الأحد 17 يونيو الجاري وفي نفس الوقت قام بجرمه مرة ثانية لسيارة الشرطة مما أدى الى إعادته الى نفس المحكمة ، كما تم في نفس اليوم إطلاق سراح مختل عقليا أخر ألحق خسائر بليغة وفادحة بسيارة بمطقة بنسركاو ، حيث لم تكلف النيابة العامة نفسها عناء إرسال مثل هؤلاء المختلين الى مستشفى الأمراض العقلية بإنزكان .

مع العلم أن نفس السيناريو يتكرر مع عدد من المجرمين الذين يقومون بتهشيم زجاج السيارات والحافلات والواجهات الأمامية لبعض المحلات التجارية فيكون دائما مصيرهم إطلاق سراحهم .

وفي ظل عجز الجهات ذات العلاقة في التعامل مع هذة الحالات تطرح عدة تساؤلات هل هناك خلل في اتخاذ الإجراءات مع هذا النوع من المجرمين ؟؟ أم هناك سبب أخر لا تعرفه العامة؟؟ كما أن جرائم المختلين عقليا أليست مسؤولية الدولة …..؟؟؟؟




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *