Search

أخر الأخبار

الدشيرة الجهادية : كاميرا المراقبة تثير التوتر بين عائلتين .

محمد بوسعيد

حماية لمسكنها ولأطفالها ،أقدمت المدعوة “مناجي .ن ” ،على تثبيت كاميرا أمام باب منزلها ،الكائن بدرب أيت أبيه بمدينة الدشيرة الجهادية ،التابعة لعمالة إنزكان أيت ملول .إلا أن الأمر لم يرق الأسرة المجاورة لها ،التي تظن بأن هذه الكاميرا ،محطة إزعاج لأفرادها لكونها تلتقط جميع تحركاتهم .

فتطور الأمور إقدام أحد أفراد هذه الأسرة ،إلى انتزاع هذه الكاميرا في مكانها بالقوة واستولى عليها ،ضاربة للقانون عرض الحائط ،فاستمر على أنهاله على باب المنزل ورميه بالحجارة ،وألحق به خسائر مادية ،[حسب شكاية تتوفر الجريدة على نسخة منها ]،مما أفضى إلى تطور الشنآن والملاسنات بين العائلات .

ووفق معطيات الشكاية ،بينما تقوم [م.ن ] بتنظيف منزلها ،فوجئت بأفراد تلك العائلة ،تهاجم عليها وتنهال عليها بالضرب أمام المارة ،حتى أغمي عليها ،لتجد نفسها في المستشفى الحسن الثاني بأكادير ،تحت العناية المركزة لمدة ثلاثة أيام .

إلى ذلك ،فقد أصبحت هذه الأسرة تعيش الويلات وتحت جحيم الخوف ،جراء التهديد الذي يلاحقها في أي لحظة ،وكل من حل عندها ،في تحدي سافر للقانون .




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *