Search

أخر الأخبار

طاطا : شرفاء زاوية مغيممة يناشدون المسئولين للتدخل العاجل لحفظ أراضيهم من أطماع المتربصين بها بشتى أنواع الذرائع

محمد بوسعيد

استنكر شرفاء زاوية مغيميمة ،بتيسنت التابعة لإقليم طاطا ،والمتواجد جلهم على صعيد الوطني ،ما أقدمت عليه السلطات المحلية ،لانضمام أراضي أجدادهم، البالغة مساحتها ما يربو عن 15 ألف هكتار ،للأراضي السلالية .مع العلم أنها في ملكية الجد الأكبر للزاوية ،مبارك أو عبد الله .رافضين في اجتماع جمعهم مع عامل عمالة طاطا ،يومه الثلاثاء 18 شتنبر الماضي،ما أقبلت عليه السلطة المحلية بقيادة تيسنت ،باعتبار أن الزاوية ،كانت مهدا للعلم و المعرفة ،حيث تحتضن مدرسة تخرج منها العديد من الفقهاء ،فضلا على أنها في كل سنة ،بمناسبة عيد الموليد النبوي ،تكون محاج للعديد من الزوار عبر الصعيد الوطني ،لزيارة موسم مغيممة .

ودعا شرفاء الزاوية ،عامل الإقليم إلى التدخل العاجل لدرء هذا الإجراء المجحف في حقهم ،لكون زاوية مغيممة تجسد ذاكرة أجداد ،وذات دلالات رمزية لحقبة من تاريخ الوطن ككل .غير أنها تحتاج الآن إلى الصيانة و الترميم و حفظ أراضيها من أطماع المتربصين بها ،الذين لا يهمهم إلا الاستيلاء عليها ،بشتى أنواع الذرائع .ولا يكترثون للموروث الثقافي المادي ،الذي تتباهى به الأمم ،والذي يعتبر رافدا من روافد التنمية .

ويأمل شرفاء زاوية مغيممة بطاطا ،إيلاء العناية لهذا الرصيد التراثي ،وجعله يلعب أدوارا يساهم مع التراث المعنوي المتنوع ،الذي يزخر به إقليم طاطا،في تنميتها ثقافيا ،اجتماعيا واقتصاديا .لأجل الرفع من مستوى الإقليم من جميع المناحي ،عوض عرضها للتلاشي ،وحالها يئن من وطأة الإهمال ،وموقعها يغري للطامعين ،ولم يفكر في ترميمها وصيانتها ،بل أصبحت تسيل لعاب المنعشين العقاريين .




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *