Search

نائب بجماعة الكريمات ضواحي الصويرة يتورط قي قضية رشوة.

مشاهد بريس

قضية النائب الجماعي بالكريمات إقليم الصويرة و تورطه في جريمة الرشوة بعد ان تداولت مجموعة من الصفحات المحلية بالصويرة و المواقع الإلكترونية الإخبارية، الجهوية و الوطنية ، شريط لنائب رئيس المجلس الجماعي للكريمات إقليم الصويرة ، و هو يتسلم مبلغ مالي قدره عشرة آلاف درهم من يد مقاول بغية التوسط له لإتمام مشروع بالمنطقة ، أمرت النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية للصويرة بإيقاف النائب الجماعي و وضعه تحت الحراسة النظرية من أجل إجراء تحقيقات حول الشريط، الى هنا تضح الرؤيا للقضية، الا انه و عند مشاهدة المتتبع للشريط المسجل المنقسم لأربعة أجزاء تتراوح مدتها بين أربع و خمس دقائق من خلالها تطرح أسئلة جوهرية من شأنها تتحول القضية من ملف خاص لنائب جماعي الى قضية رأي عام تتضمن مجموعة من الأسماء التي أشار إليها النائب الجماعي من بينها : قائد المنطقة التي تدخل في تراب الجماعة و خليفته و الشيخ و المقدم هذه الأسماء التي ذكرت بالشريط المسجل تنتمي الى السلطة المحلية، بالإضافة إلى ذكر أسماء مسؤولين بالدرك الملكي و الإشارة المباشرة الى احد المقاولين الذي توقف مشروعه لسبب غير مفهوم مما يطرح السؤال الوجيه هل سيتم فتح تحقيق شامل مع جميع المشار إليهم ام سيقتصر البحث على محاكمة النائب و إقفال الملف ؟ هل الشريط المسجل و القيام بنشره بمختلف الصفحات و المواقع الإعلامية الإخبارية سيكون سببا في معاقبة صانعه خصوصا اذا ما كان تسجيله خارج الإطار القانوني المنظم لمسطرة الكمين ام سيفلت من العقاب ؟ هل الإطاحة بنائب الرئيس لها خلفيات سياسية علما ان الجميع تتبع ما وقع مؤخرا داخل المكتب المسير للمجلس الجماعي بالكريمات و الصراعات السياسية المفتعلة بخصوص تجديد الثقة ام ان هذه الإطاحة بالنائب الجماعي جاءت من قناعة المقاول الذي اقر في الشريط انه سبق و تعرض للإبتزاز من طرف مسؤولين امنيين بمراكش الا انه لم يشأ توريط احدا منهم ؟




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *