Search

طاطا ..خصاص الأطباء … والإنتظار الطويل

علال ظلع

استبشرت ساكنة طاطا خيرا، بعد إعلان مسؤولين على الشأن الصحي قرب استقطاب أطباء سينيغاليين للعمل بكافة الجماعات الترابية بالإقليم وبتمويل من المجلس الأقليمي ووزارة الداخلية بميزانية تُقدر بـ 400 مليون سنتيم.

غير ان تلك الأماني سرعان ما تبددت، بالرغم من كثرة الاجتماعات والقرارات المتخذة سواء بمقر العمالة أو بمختلف الجماعات التي وقعت اتفاقيات للمساهمة في تمويل المشروع في إطار جمعية الجماعات االترابية.

فشل المشروع أعلن عنه مصدر بوزارة الصحة وتم نشره بجريدة هسبريس المغربية، يُرجعه البعض إلى تجاذبات سياسية هنا وهناك وتعقيد للمساطر والإداريات؛ حتَّمت على من بشَّر الساكنة، أن يتراجع عن البشرى والبحث عن بديل آخر تُعلق عليه الساكنة وممثليها المنتخبين محليا ووطنيا أملا ثانيا للتنفيس على غضب المواطنين من هذا المشكل الذي عمَّر طويلا، ويُعاني منه آلاف المرضى الطاطويون وكأن ليس لهم حق التطبيب الذي تكفله القوانين الوطنية والدولية.

جديد الملف أن المسؤولين يتجهون لاستقطاب أطباء مغاربة للعمل في هذه المناطق النائية، بتحفيزات مادية ومعنوية، ربَّما تُقنع هذه الأطر الصحية في تقديم خدماتها لمغاربة الإقليم إلى جانب زملائهم المشتغلين هنا لسنوات طوال عند البعض، مقتنعين بعملهم الاجتماعي قبل أن يكون مهنيا وآملين في الوقت نفسه بتعويضهم بآخرين والتحاقهم بمقرات عملهم الجديدة بعد استفادتهم من الحركات الانتقالية التي لازالت معلقة لدى العديد منهم.

فهل سينتظر القطاع الصحي بطاطا، سنوات أخرى لتعزيزه بكوادر صحية جديدة؟ وما أولوية هذا القطاع الحيوي لدى المسؤولين الإقليميين لتسريع وتيرة إصلاحه والاستجابة لحق الطاطوين في توفير الخدمات الصحية لكافة الساكنة وفي مختلف المناطق والجماعات




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *