Search

أكادير: مواطنون يشتكون من الابتزاز وتعطيل المصالح من طرف المسؤول عن مكتب الحالة المدنية بحي أغروض.

مشاهد بريس – أكادير

تشتكي ساكنة حي أغروض، بمدينة أكادير، مما أسموه ابتزازات الموظف المسؤول عن مكتب الحالة المدنية بالحي المذكور، وتعطيل مصالح المواطنين، رغم الشكايات المتعددة التي توجهوا بها إلى المجلس البلدي للمدينة.

وفي هذا السياق، فقد قامت فدرالية النسيج الجمعوي لجمعيات المجتمع المدني بإغروض المحيط، بتقديم شكايات في الموضوع إلى كل من رئيس المجلس البلدي لأكادير ووالي جهة سوس ماسة وقائد الملحقة الإدارية الثالثة المحيط، من أجل التدخل لإيجاد حل فوري لسلوكات هذا الموظف.

وأوضحت الشكاية، أن فدرالية النسيج الجمعوي لجمعيات المجتمع المدني بأغروض، سبق أن تقدمت بعدة شكايات في الموضوع للنائب الأول لرئيس المجلس البلدي لأكادير، حول الابتزازات الغير مقبولة التي يمارسها الموظف بمصلحة مكتب الحالة المدنية بحي أغروض المحيط، وذلك من خلال تعقيد المسطرة الإدارية، حتى أضحى العديد من المواطنين يلتجئون إلى مكتب الحالة المدنية بحي بنسركاو لقضاء أغراضهم الإدارية.

وأضافت الشكاية أن فدرالية النسيج الجمعوي سبق وأن تقدمت بعدة الشكايات في هذا الصدد، لكن لم يتم اتخاذ أي إجراء تأديبي في حق الموظف المذكور، رغم أن المكتب لا يعرف حركية كثيرة، ولكنه مع ذلك يعرف تعطيلا لمصالح المواطنين دون وجه حق.

ومن جانبه، اعتبر رئيس جمعية “السلام للأعمال الاجتماعية”، محمد مهايص، أن الموظف المعني بالأمر قد تمادى في سلوكاته الابتزازية، حيث يضع عراقيل حول الحصول على أبسط الشواهد الإدارية، مثل شهادة الحياة التي لا يتطلب الحصول عليها سوى دفتر الحالة المدنية، كما هو معمول به في جميع المكاتب الأخرى.

وأضاف نفس المتحدث، أن هذا الموظف لا يملك أيضا المؤهلات للتعامل مع وثائق باللغة الفرنسية، لكنه يصر مع ذلك سلوك سياسة التسويف، ورغم عدم وجود كثافة سكانية كبيرة بحي أغروض، إلا أن الموظف المعني بالأمر يتعمد تعطيل مصالح المواطنين.

وتطالب الفعاليات المدنية بحي أغروض بتعيين موظف مؤهل، وهذا أمر ممكن بحكم أن المصلحة يشتغل بها موظف آخر يمتلك المؤهلات اللازمة لتدبير هذا المرفق العمومي، إلا أن البلدية تصر على بقاء الموظف المعني بالأمر رئيسا للمصلحة.

كما تتساءل بعض فعاليات المجتمع المدني بحي أغروض عمن يقف وراء حماية هذا الموظف، رغم الشكايات المتعددة الموجهة لمسؤولي المجلس الجماعي، منهم نائب الرئيس الأول ومجموعة من المستشارين الممثلين للمنطقة، مع العلم أن مستواه الدراسي ابتدائي ولا يملك المؤهلات اللازمة لتحمل مسؤولية هذا المرفق العمومي، وهذا أمر يتناقض مع استراتيجية تحديث الإدارة العمومية التي ينهجها المغرب.

هذا، وقد قررت فعاليات المجتمع المدني بحي أغروض المحيط، بمعية السكان، القيام بوقفة احتجاجية أمام مكتب الحالة المدنية، في حالة لم تتخذ في حقه الإجراءات اللازمة.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *