Search

وفاة سيدة محمولة على نعش لمستشفى يبعد بـ80 كلمتر بعد وضعها لرضيعها في الخلاء بتنغير

مشاهد بريس / تنغير

توفيت سيدة تنحدر من جماعة ‘إيفل نومگون’ بإقليم تنغير وهي محمولة على نعش فوق سواعد مواطنين للتنقل بها لأقرب مستشفى على بعد 80 كلمتر، عقب ولادة صعبة.

و قال مصدر حقوقي في اتصال بمراسل الجريدة  أن السيدة وضعت رضيعها بمنزلها في وضعية جد صعبة و في ظروف مزرية قبل أن يقدم مواطنون و ذويها على نقلها على عجل لأقرب مستشفى على سواعدهم لنقلها بعد ذلك على متن سيارة للنقل المزدوج في ظروف عجلت بوفاتها.

ورغم الدعايات التي ضلت حكومة بنكيران تتبجح بها لمروحيات طبية و سيارات اسعاف ومستشفيات متنقلة فان الامر حسب المصدر الحقوقي لا يعدو ان يكون مجرد مسرحيات للتنويم المغناطيسي لا تمس مغاربة المغرب الغير النافع في شيئ.

ولفظت السيدة أنفاسها بينما كانت على متن سيارة النقل المزدوج في اتجاه اقرب مستشفى والذي تطلب التنقل اليه اكثر من ساعة ونصف من الزمن كانت كافية لتلفض خلالها السيدة النفساء أنفاسها، بسبب نزيف حاد و ظروف مزرية تعيشها الاف السيدات باقليم تنغير و قراه المجاورة.

وتسائل مصدرنا الحقوقي عن مصير سيارات الاسعاف التي يتم تسليمها الجماعات القروية و مراكز الهلال الاحمر وغيرها والتي لا يستفيد منها المواطن، ولا تعاد رؤيتها بعد يوم التسليم والظهور في نشرات الاخبار.

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *