Search

مسؤول ببلدية بوعرفة يتحدى القانون ويشرع في بناء فيلا بدون رخصة داخل املاك للدولة .

مشاهد بريس

لا حديث للشارع « البوعرفاوي» خلال الآونة الأخيرة إلا عن جبروت رئيس المجلس البلدي لمدينة بوعرفة الذي شرع في بناء فيلا دون حصوله على الوثائق الإدارية المطلوبة في مثل هذه الحالات ، وكشفت مصادر متطابقة ، أن الرئيس المذكور الذي يشتغل موظفا بالقطاع الفلاحي ، سبق أن اقتحم مسكنا بالقوة تعود ملكيته للمندوبية الإقليمية للفلاحة بحجة امتلاكه لوثيقة إدارية تسمح له باستغلال السكن الوظيفي منحت له من طرف عامل الإقليم السابق قبل أن يتم إخراجه منها ، وفي الوقت الذي كان يعتقد فيه الجميع أن الأمور عند هذا الحد ، فضل الرئيس الشروع في بناء منزل كبير « فيلا » على مقربة من المنزل الذي تم طرده منه دون الحصول على وثائق إدارية قانونية تسمح له بذلك ، هذا وذكرت مصادر أخرى أن الرئيس المذكور اعتمد على رخصة تتعلق بالإصلاح وهذا ما يتنافى أصلا مع قانون التعمير إذ لا تخول له الرخصة التي بين يديه بناء منزل كبير مستغلا نفوذه وسلطته لالمدينة باعتباره رئيسا. هذا ويبقى السؤال الذي يطرح نفسه وبإلحاح أين هي عيون السلطة التي تنام ؟ أم أن دورها ينحصر فقط في محاربة المواطن البسيط المغلوب على أمره؟ وفي سياق آخر ذكرت مصادر مقربة من رئيس بلدية بوعرفة ، أن كل الأمور تسير بشكل عادي ووفق القوانين الجاري بها العمل وأن ما يتم الترويج له من طرف البعض لا أساس له من الصحة.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *