Search

خطأ طبي كاد أن يفقد طفل خصيته بإحدى المصحات بتطوان.

مشاهد بريس

فضيحة بكل المقاييس تلك التي عاشتها مصحة خاصة معروفة بتطوان بعدما كاد طفل في مقتبل العمر أن يفقد إحدى خصيتيه بسبب تشخيص سريع وخاطئ من طبيب بالمصحة كان همه الوحيد إجراء العملية للحصول على أكبر تعويض مالي ممكن. وحسب تصريحات أخ الضحية، فقد تم نقل هذا الأخير في ساعة متأخرة من الليل إلى المصحة بعدما انتفخت خصيته مع آلام حادة، حيث أخبرهم الطبيب بضرور إجراء عملية استئصال الخصية فورا من أجل إنقاذ المريض، لكن الأم وابنها رفضا الأمر نظرا لعدم توفرهما على المبلغ اللازم، ليتم نقله إلى مستشفى سانية الرمل، وهناك أخبرهم الطبيب بعد إجراء الأشعة والفحوصات أن الأمر مجرد التهاب ميكروبي. عائلة المريض لم تصدق هذا التشخيص بسبب تناقضه مع تشخيص طبيب المصحة ، لينقل المريض مرة أخرى إلى مصحة الهلال الأحمر، فكان التشخيص هو أن الأمر يتعلق بالتهاب ميكروبي يتطلب أخذ دواء فقط. من جهته أكد طبيب الذي فحص الحالة بمستشفى سانية الرمل أن طبيب المصحة الخاصة اتصل به هاتفيا وطلب منه تهدئة العائلة وطي الملف حفاظا على سمعته وسمعة المصحة التي يشتغل بها.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *