Search

تألق الفنانين التشكيليين المغربيين بالمعرض الدولي بباريس ضمن 900 فنان .

محمد بوسعيد

في التفاتة إنسانية تنم عن نبل عميق في التعامل مع الأسرة الفنية المغربية ،احتضن المركز العالمي للدراسات العربية و البحوث التاريخية و الفلسفية بباريس ،يومه السبت 14 أكتوبر الجاري ،حفلا تكريميا للفنانين المغربيين ،ماريا قرمادي و عبد القادر مسكار ،والذي اختير له شعار ” المغرب بريشة فنانيه التشكيليين “.
وعن الأهداف المتوخاة من تنظيم هذا الحفل ،أوضحت رقية ديان ،ناشرة و مديرة أحد مؤسسات النشر ،أنه جاء تتويجا للمسيرة الإبداعية لهؤلاء الفنانين ،قصد الاعتراف لما قدموه من مجهودات تصبو إغناء الحقل الثقافي والإنساني .مضيفة في معرض حديثها للجريدة ،أن الفنان المغربي أبلاء بلاءا حسنا و أبان على علو كعبه داخل الوطن و خارجه .إذ أصبحت له رؤيته الخاصة في التعبير عن الذات و دواليب المجتمع ،إضافة إلى الموروث الثقافي بكل تجلياته .
ذات المتحدثة ،أعربت أن وعي الفنان المغربي المهاجر و تشبعه بخصوصيات مجتمعه الأم ،وبواقع الهجرة و الاغتراب ،جعل منه جسر تواصل و سلام و محبة بين الشعوب ،وسفيرا للفن المغربي بديار المهجر .
وجدير بالذكر ،أن الفنانين المغربيين ،ماريا قرمادي و عبد القادر مسكار ،اختيرا في صالون الخريف بالمعرض الدولي بباريس ،ضمن تسعمائة فنان تشكيلي عبر العالم .

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *