Search

أخر الأخبار

ساكنة ضواحي تنغير تشتكي من صعب شبكة الاتصالات.

مشاهد بريس

تشتكي ساكنة جماعة “إغيل نومكون” بإقليم تنغير، من الوضع المتردي لخدمات الاتصالات، وما يرافقها من مشاكل كثيرة بسبب عدم وجود تغطية كافية لشبكة الهاتف والأنترنيت. وقالت عدد من جميعات المجتمع المدني بالجماعة، إن “جماعة إغيل نومكون البالغ عددها أكثر من 22 ألف نسمة لا يتوفر مركزها على مصلحة للبريد ولا وكالات قبض الأموال وإرسالها، ولا يتوفر أيضا على وكالة لاستخلاص فواتير الكهرباء والماء، بسبب عدم توفر الهاتف والأنترنيت بصبيب معقول”. وأوضحت الجمعيات، في رسالة موجهة لعدد من المسؤولين الإقليميين والمركزيين إن “ربط الجماعة المذكورة بتغطية كافية للهاتف والأنترنيت سيكون في صالح الساكنة وفي صالح شركات الاتصالات لتوفر عدد كبير من مستعملي الهواتف النقالة التي تمكن من تصفح الأنترنيت”. والتمست الجمعيات الموقعة على الرسالة، من المسؤولين التدخل من أجل ربط عدد من الدواوير بالمنقطة بشبكة الهاتف والأنترنيت من الجيل الثالث والرابع، وفك العزلة الرقمية والاتصالاتية. وكان رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، قد وعد خلال زيارته لعاصمة جهة درعة تافيلالت، الرشيدية، بداية الشهر الجاري، بالعمل على دعم شبكة الاتصال والأنترنيت بالقرى النائية بالجهة. وجدير بالذكر أنه بالرغم من تحقيق شركة اتصالات المغرب، لنسبة نمو بلغت 8 في المائة، مع قاعدة زبناء فاقت 56 مليون زبنون خلال التسعة أشهر الأولى من سنة 2017، إلا أن التذمر لا يزال يسود وسط فئة عريضة من المواطنين بسبب تردي خدمات الشركة. ويشتكي عدد من المواطنين، من تردي شبكة الاتصال في عدد من المناطق، بالإضافة إلى ضعف في صبيب الانترنيت بنوعيه سواء “ADSL” أو “4G”، كما لا يتوصل عدد منهم بفواتير الاشتراك في الوقت المحدد.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *