Search

أخر الأخبار

فنان أمازيغي يعيد إحياء الاحتفال بيوم “الكديدة”

وليد أفرياض /مشاهد بريس

يحيي الفنان الأمازيغي الشاب ياسين الزاهير، يوم السبت المقبل، حفلا فنيا ذا خصوصية تراثية، يتمثل في إحياء يوم “الكديدة”، وذلك بفضاء قاعة “توهمو” بأيت ملول على الساعة الثانية بعد الزوال. وفي هذا الإطار، نظم الفنان ياسين الزاهير ندوة صحفية للتعريف بهذا الحفل الفني وللتعريف بالجذور الثقافية ليوم “الكديدة”. ويعتبر يوم “الكديدة” تقليدا قديما له جذور ضاربة في تاريخ المجتمع المغربي، حيث تحضر النساء الكسكس باللحم المقدد لخروف العيد، بعد أن يتم جمعه من أكثر من بيت (البعض يعتقد بضرورة جمع مائة قطعة قديد)، حيث أن هناك معتقدا سائدا، منذ القديم، لدى بعض النساء بكون لحم “الكديدة” يعالج من العقم، لكن أغلب النساء اليوم، اللواتي ما زلن يحيين يوم “الكديدة”، فإنهن يتخذن عادة جمع القديد من باب الاحتفال والمرح فقط. وأشار الفنان ياسين الزاهير، خلال الندوة الصحفية التي احتضنها المركب الثقافي بالدشيرة الجهادية يوم الثلاثاء 24 أكتوبر الجاري، (أشار) إلى أن الهدف من هذه الأمسية الفنية هو إعادة إحياء ذاكرة هذا الموروث، الذي غاب عن الأسر المغربية، واعتبر أنه يشكل هوية وثقافة المجتمع، لذا وجب الحرص على الحفاظ عليه مع تعاقب الأجيال. هذا، ويشار إلى أن الفنان ياسين الزاهير، وتزامنا مع هذا الحفل، سيقدم إلى جمهوره ألبومه الجديد الذي يحمل عنوان “ماني تريت أو دادي”، والذي تم إصداره بمناسبة عيد الأضحى.

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *