أخبار وطنية

”آميج” تستهدف الاطر الحاملة للمشاريع خلال الاكاديمية الجهوية لتكوين الاطر.

مشاهد بريس

استضاف مركز الاستقبال سيدي معروف بالدار البيضاء فعاليات الاكاديمية الجهوية لتكوين الاطر أشرفت على تنظيمها الجمعية المغربية لتربية الشبيبة جهة الدار البيضاء سطات (آميج)، والتي تضمنت مجموعة من المحاور تهم الأطر الحاملة للمشاريع بالجهة كعرض حول” الحق في التمويل الأجنبي للمجتمع المدني بين المواثيق الدولية والتشريعات الوطنية “، قام بتأطيره الاطار وعضو المكتب الوطني للجمعية ” سعيد لعجل ” تطرق من خلاله للمبادئ الدولية التي تنص على حق الجمعيات في التماس التمويل سواء وطنيا أو أجنبيا ، مشيرا أيضا إلى أحقية الجمعيات في التماس التمويل الوطني أو الدولي وفق ما تضمنه المواثيق الدولية والتشريعات الوطنية ، على اعتبار أن الحركة العالمية من أجل الديمقراطية أشارت في تقاريرها الدورية للمبادئ الدولية ، التي تحمي المجتمع المدني في حق التماس الموارد المالية كغيره من الحقوق ( حرية التعبير ــ التواصل ــ التكوين… ) .
وخلال الورشة الثانية المرتبطة بالتخطيط الاستراتيجي وبناء مخططات العمل أشرف على تأطيره الخبير في اعداد المشاريع محسن العاقل الذي ركز على العناصر الأساسية المؤسسة للجمعية والجمعيات وهي مرجعية التطوع، والاستقلالية عن السياسي والنقابي والديني، والظهير المؤسس للجمعيات والقانون الأساسي للجمعية.، من خلال امثلة تطبيقية حتى يكون اساس التخطيط متينا وواضحا، قدم المؤطر من خلال تجارب ناجحة بعض المقترحات التي تساعد في تجويد عمل المجموعة حددها في:
ــ التوافق والتراضي والتوحد حول الأهداف المرجعية للجمعية ممثلة في التطوع والاستقلالية والالتزام بالقانون.
ــ السعي إلى توزيع المسؤوليات على قاعدة المساواة بين الذكور والإناث
ــ إحداث منتديات فكرية وموائد نقاش داخلي دورية حول تيمات محلية تصاغ في شكل تقارير وتتوج بكتاب ابيض داخلي .
ــ إحداث لجنة الأطر لتكوين وتأطير رفاق الجمعية التي اوصى بها التقرير الادبي للمؤتمر 15 للجمعية المنعقد في اكتوبر 2018 .
ومن جهته، ” شدد سعيد جعفر خلال ورشة ” إعداد المشاريع ” على التطور العام الذي يعرفه النسيج المدني وتطور مهامه بالمغرب ، والتي باتت تستدعي حسب المتدخل مواكبة وتعزيز قدرات هذا النسيج والعاملين ضمنه ، والارتكاز على بناء تعاقدات وأهداف المشاريع على مستوى التأقلم مع العروض الدولية والمؤسساتية في دعم قدرات النسيج المدني ، وكذا التأقلم مع تقنيات بناء المشاريع وصياغتها انطلاق من شجرة المشاكل إلى حدود البرمجة وتحديد التهديدات أو التحديات الخاصة بالمشاريع .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق