أخبار جهوية

أستاذ يعنِّف طفلة ويرسلها لمستعجلات تارودانت..

مشاهد بريس

فجرت أسرة طفلة، لا يتجاوز عمرها 8 سنوت، تقطن بدوار توريرت التابع لجماعة بونرار بإقليم تارودانت، فضيحة تعرض ابنتها لاعتداء جسدي بشع، من طرف أستاذ للتعليم الابتدائي بحجة عدم إنجازها لتمارين منزلية.

وأفاد مصدر مقرب من الضحية لموقع للجريدة، أن الحادث الذي شهدته إحدى الفرعيات التابعة لمجموعة مدارس أورير، كُشفت آثاره في اليوم الموالي، بعد أن وَجَّه أستاذ للتلميذة التي تدرس بمستوى الثاني ابتدائي، ضربات مختلفة على مستوى الرأس بواسطة عصا بلاستيكية، ما تسبب لها في رضوض خطيرة ومضاعفات بليغة على مستوى العينين معا.

وينتظر أن تُنقل المصابة من طرف أحد السكان إلى مستعجلات المستشفى الإقليمي المختار السوسي بمدينة تارودانت، لإخضاعها للفحوصات الطبية اللازمة وتلقي العلاجات الضرورية، بعد أن تعذر على والديها مرافقتها نتيجة ضيق ذات اليد.

وأضاف المصدر ذاته أن الضحية التي انهارت ومعها أسرتها بعد اكتشافها لهول الواقعة، ليست الوحيدة في تاريخ الأستاذ “المعتدي”، إذ سبق وأن وجه ضرباته لتلاميذ آخرين لكن اختارت أسرهم السكوت لعدم درايتها بالقانون وسيطرة ثقافة الخوف لدى الساكنة المحلية، فضلا عن محاولة البعض امتصاص غضبها وطلب العفو عما ارتكبه المعني، على حد تعبير المصدر.

وطالبت الساكنة على لسان أحد أفرادها القاطنين بالدوار المذكور، من الجهات المعنية وعلى رأسها النيابة العامة بالتدخل العاجل، لتوقيف المتهم وتقديمه للعدالة في أقرب وقت ممكن، مؤكدا أن هذه الواقعة المؤلمة لن تمر مرور الكرام هذه المرة لخطورتها الشديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق