أخبار جهوية

الثلوت البيئي يجتاح ساكنة ضفة وادي سوس بايت ملول .

مشاهد بريس

في ظل الغياب الكلي للجهات الوصية عن ماهو بيئي أصبحت ساكن تمرسيط بايت ملول تعاني الأمرين بسبب المستنقعات الممتلئة بالمياه المنعدمة مما جعلتها تسبب لي أبنائهم الأمراض الفتاكة وتجمع التعابين والحشرات المسمومة في ظل تملص السلطات الإقليمية من مسؤولياتها رغم توصلهم بشكايات المواطنين والجمعيات التي تدافع عن صحة الساكنة المتضررة وكل هده المستنقعات سببها الوكالة المستقلة المتعددة الاختصاصات وبعض الشركات التي ترمي تلك المياه الملوثة مباشرة بوادي سوس.

وأمام غياب وعي حقيقي بالاضرار المباشرة للساكنة قامت إحدى الجمعيات بردم هاته الحفر التي يفوق علوها أكثر من أربعة أمتار لكن مع الأسف استدمت بالسلطات المحلية بازرو وأكدت بأن ندا الملف أكبر منه ويجب على عامل الإقليم أن يتدخل في اقرب وقت وفي نفس السياق وخلال الأيام الماضية تعرض طفل لي لسعة تعبان مائي وتم نقله على وجه السرعة إلى المستشفى الإقليمي لانزكان الأمر الدي يجب على الجهات المسؤولة أن تتحمل مسؤولياتها عما تتعرض له الساكنة من أضرار بيئية يومية بدون أن تدخل الجهات المختصة بوادي سوس. .



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق