العطش ينخر جسد ساكنة المغرب العميق والمسؤولين ينهجون سياسة المهرجانات

2022-08-18T18:16:53+00:00
2022-08-18T18:16:54+00:00
كتاب الرأي
Bouasriya Abdallah18 أغسطس 2022wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد
العطش ينخر جسد ساكنة المغرب العميق والمسؤولين ينهجون سياسة المهرجانات
العطش ينخر جسد ساكنة المغرب العميق والمسؤولين ينهجون سياسة المهرجانات

أزمة فكر أم فكر أزمة

بقلم عبدالله بوعسرية

إننا نعيش اليوم أزمة مياه حقيقية ليس في المغرب فحسب بل في مناطق متفرقة من العالم القروي

ندكر على سبيل المثال ساكنة المغرب العميق (عين المديور بتارودانت) من كان يتوقع أنها ستعيش أزمة مياه قبل عشرين سنة من الآن، يستعينون بصهاريج متنقلة لتلبية حاجيات الناس من المياه، علما ان الدولة المغربية سارعت باحداث شرطة المياه لرصد مختلف المخالفات المبذرة للمياه.

مناطق معزولة كلها بدأت تعرف أزمات مياه..

المتوقع جدا أن المواطنين سيعيشون في المغرب أزمة مياه خانقة على الأقل خلال السنتين القادمتين..فلتتوقعوا الأسوء…
المغرب الاسود، نحن في سنة 2022 ولا زال الناس في البوادي والدواوير يعانون من ازمة المياه الخانقة،،. والمسؤولين في سبات عميق.

مع تنظيم مهرجانات هنا وهناك دون التفكير في المستقبل القريب والدي يندر بكوارث الطبيعة.

بعض المناطق بالمغرب العميق تبقى بلا ماء يومين او ثلاتة وتنتظر المصير المجهول وهناك من يقوم بشراء صهاريج ماء يجهل مصدرها وهناك ايضا من سجل في لائحة الانتظار للاستفادة من صهريج ماء لانقاذ رمقه من العطش.

خلال هدا الأسبوع عمدت مصالح وزارة الداخلية إلى تغيير اجزهتها من إقليم الى إقليم دون معرفة السياسة التي ستنهجها في هدا الشأن.

بحيث نجد ساكنة المغرب العميق هم في المرتبة الأولى بالنسبة لمن يعانون أزمة حقيقية لنقس حاد في المادة الحيوية “الماء الصالح للشرب”
فهل ستصل رسالة ساكنة المغرب العميق الى رجال السلطة المعنيون الجدد أم أن تلك التنصيبات الجديدة تعتبر مسرحية جديدة تتماشى مع كوليا نكوليك ولكم بقية التعليق….

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.