الكتابة الإقليمية للعدالةتصدر بيان تضامني مع البرلماني ورئيس جماعة للاميمونة

2020-10-11T18:59:56+00:00
2020-10-11T18:59:57+00:00
سياسة
Bouasriya Abdallah11 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين

عيسی هبولة-للاميمونة/مشاهد بريس

أصدرت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بالقنيطرة اليوم السبت ال10 من أكتوبر الجاري، بيانا تضامنيا مع رئيس جماعة للا ميمونة “ابراهيم الشويخ” على إثر استدعائه للمثول أمام وكيل الملك بابتدائية سوق الأربعاء الغرب.

وجاء في البيان، على إثر استدعاء الأخ إبراهيم الشويخ النائب البرلماني ورئيس جماعة للاميمونة للمثول أمام المحكمة الابتدائية بسوق أربعاء الغرب بالجلسة التي ستعقدها يوم 21 أكتوبر 2020، بعدما تم الاستماع له يوم الإثنين 14 شتنبر المنصرم من قبل الدرك الملكي، بناء على شكاية كيدية وملفقة لأحد أعوان السلطة بقيادة للاميمونة، يتهمه بالسب والقذف وإهانة موظف عمومي أثناء مزاولته لمهامه.

أمام هذا الوضع، تعلن الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بإقليم القنيطرة ما يلي:

1- دعمها المطلق واللامشروط ومساندتها للأخ المناضل إبراهيم الشويخ جراء هذا الإستهداف الممنهج، مستنكرين الشكاية الكيدية ضده.

2 – استغرابها للتعاطي السلبي لقائد قيادة للاميمونة مع هذا الملف رغم وقوفه على تفاصيل هاته الواقعة.

3 – الإشادة بالأخلاق العالية التي يتمتع بها الأخ ابراهيم الشويخ والجدية والنزاهة والصدق والمسؤولية في التعاطي مع قضايا المواطنات والمواطنين، بالإضافة إلى حرصه المستميت على الترافع حول المطالب المشروعة لساكنة للاميمونة ومنطقة الغرب.

4- الإشادة بالعمل الجبار الذي قام به رئيس جماعة للاميمونة رفقة باقي أعضاء المجلس طيلة فترة الجائحة، ومساهمتهم الفعالة والمتميزة في تجاوز الأزمة الصحية التي شهدتها منطقة الغرب “بؤرة للاميمونة”.

5 – التأكيد على أن مثل هذه الممارسات لن تثني مسؤولي ومناضلي حزب العدالة والتنمية عن القيام بأدوارهم وواجبهم تجاه وطنهم على أكمل وجه تقديرا للمسؤولية الملقاة على عاتقهم في إطار المؤسسات وفي احترام تام للقوانين الجاري بها العمل.

6 – التأكيد على الثقة في المؤسسة القضائية كي تصحح مسار هذا الملف المخدوم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.