انسجام الأغلبية الحكومية سيعزز إشراك المجتمع المدني في التنزيل الأمثل للبرنامج الحكومي

2021-10-13T09:36:11+00:00
2021-10-13T09:36:12+00:00
شؤون جمعوية
Bouasriya Abdallah13 أكتوبر 2021آخر تحديث : منذ شهرين



أكد الفاعل الجمعوي، أيوب تواتي، يوم أمس الثلاثاء، أن الأغلبية الحكومية، التي أفرزتها انتخابات الثامن من شتنبر المنصرم، تتميز بانسجام ووضوح من شأنهما تعزيز إشراك منظمات المجتمع المدني في التنزيل الأمثل للبرنامج الحكومي.

وأوضح السيد تواتي، الذي حل ضيفا على البرنامج الأسبوعي “حديث الثلاثاء”، الذي يبثه مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، أن الانسجام الذي يميز الأحزاب التي تشكل الأغلبية الحكومية سيساعد منظمات المجتمع المدني على تعزيز أدوارها الدستورية في الشأن السياسي، من خلال متابعة العمل الحكومي ومدى استجابته للمطالب الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للمواطنين.

وأضاف أن جمعيات المجتمع المدني تابعت العملية الانتخابية وإعداد البرنامج الحكومي بشدة نظرا لدورها كفاعل أساسي في الفعل العمومي من خلال مجموعة من الآليات التشاركية، بهدف إشراكها في صناعة القرار العمومي حتى تقوم بأدوارها للمساهمة الفعالة في الترافع المدني وفي عملية صنع القرار.

وسجل المتحدث، في هذا السياق، أن العلاقة بين المجتمع المدني والفاعل العمومي تغيرت بشكل ملموس في العقد الأخير، بفضل سياسة إدماج الشباب داخل المنظمات الجمعوية، مضيفا أن نسبة كبيرة من الشباب المغربي انخرط في هذه الدينامية الجديدة، ما يجعل المجتمع المغربي يهتم أكثر بالشأن السياسي في البلاد.

كما اعتبر أن منظمات المجتمع المدني يجب أن تتحلى بالحكامة والتواصل فيما بينها، وذلك حتى يتسنى لها المحافظة على التماسك الاجتماعي.

وأبرز، في الوقت ذاته، أن تجربة منظمات المجتمع المدني في المغرب تعد جد إيجابية مقارنة مع تجارب دول المنطقة على الرغم من كونها حديثة العهد، مذكرا بأن المجتمع المدني يلزمه الوعي بالدور الرئيسي الذي بات يلعبه في ظل السياق الجديد للديمقراطية التشاركية والدستور الجديد.

ولتعزيز ثقة المواطنين في الشأن السياسي، اعتبر السيد تواتي أن الأحزاب السياسية مطالبة باعتماد تواصل أفضل وأنجع مع الطبقات الشابة في المغرب، والتي تنتمي، في غالبيتها، لجيل رقمي في عصر تهيمن عليه التكنولوجيات الحديثة التي أصبحت ضرورة ملحة.

وخلص إلى أن الشراكة بين الدولة وجمعيات المجتمع المدني تعتبر إيجابية حيث أدت إلى بزوغ نخبة جديدة من الفعاليات المجتمعية سيكون لها، لا محالة، أثر إيجابي في المستقبل.

تجدر الإشارة إلى أن برنامج “حديث الثلاثاء”، موعد أسبوعي يستضيف خبراء وممثلين من القطاعين العام والخاص، من مختلف المجالات لمناقشة أبرز مواضيع الساعة على الساحة الدولية والشأن المحلي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.