أخبار جهوية

جماعة أسرير بكلميم تحتج لهذا السبب .

مشاهد بريس

طالب مواطنين من جماعة أسرير الترابية – 10 كيلومترات شرق مدينة كلميم-، في مسيرة احتجاجية يوم الإثنين 25 مارس بفتح تحقيق عاجل في قضية يصفونها بـ “أكبر فضيحة عقارية” بواد نون، والتي تخصُّ الاستيلاء على 16400 هكتار من أراضيهم الجماعة.

ساكنة الجماعة رفعت شعارات قوية طوال المسيرة التي كانت مشيا على الأقدام في اتجاه ولاية كلميم وادنون، وضمت عددا من ذوي الحقوق رفقة نساءهم وأولادهم ، منددين بالطرق غير مشروعة التي سلكتها مافيا العقار للاستيلاء على مساحة واسعة تزيد عن ستة عشر ألف هكتار وتوثيقها بطرق احتيالية مستعينين بشهودا غرباء عن المنطقة ومنذ سنة 2011.

أحد ذوي الحقوق المشاركين في المسيرة أكد للموقع أنهم لن يتراجعوا عن مطالبهم بفتح التحقيق في النازلة، ولن يُفرطوا في شبر من أرضهم ضد هذا النصب والاحتيال الظاهر للجميع، مطالبا من الجهات المعنية التدخل العاجل لإرجاع الحقوق لأصحابها والضرب على كل من تُسول له نفسه الاعتداء على الأراضي الجماعية لقبيلة أيت سرير.

ودعا المتحدث جميع الهيئات ومنظمات المجتمع المدني وأطيافه الحقوقية والحزبية إلى دعم ومؤازرة الساكنة في تحقيق مطالبها، والتنديد بتماطل وتواطؤ بعض المصالح مع هاته الشبكات العقارية التي تهدد السلم والأمن الاجتماعي.

جدير بالذكر أن الساكنة تخوض هذه المعركة منذ مدة، ضد بائع لأرضها الذي يعمل بنَّاء، لشخصين أحدهما من تطوان والآخر من الرباط بثمن 4.500.000,00 درهم ( 450 مليون سنتيم)، وقد أرسلت في هذا الشأن مراسلات وشكايات يتوفر الموقع على نسخ منها، لكل الجهات الجهوية والمركزية تدعوها للتدخل لحفظ أراضيها من النصب والاحتيال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق