جماعة تنزرت تستأنف أنشطتها التكوينية لفائدة فاعليات المجتمع المدني بعد توقف إضطراري بسبب جائحة كورونا

2020-08-23T19:53:42+00:00
2020-08-23T19:53:43+00:00
شؤون جمعوية
admin23 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ شهرين

مشاهد بريس

بعد توقف دام لأشهر بسبب جائحة كورونا وما واكبها من إجراءات إحترازية للحد من إنتشار فيروس Covid-19، خصوصاً منع التجمعات، و مواكبة منه للحالة الوبائية بالمغرب؛ وبعد إعلان الجهات الوصية عن التخفيف من القيود المرافقة لحالة الطوارئ والسماح بالتجمعات لأقل من عشرين شخص، بادر السيد رئيس جماعة تنزرت إلى إستئناف عملية تنزيل وتنفيذ برنامج عمل الجماعة في شقه المتعلق بتأطير ومواكبة الجمعيات والفاعلين الجمعويين بالمنطقة بهدف تعزيز قدراتهم ومهاراتهم التواصلية والعملية في ميدان إشتغال الجمعيات.

ونظمت هذه الدورة التكوينية، صباح يوم أمس السبت، بمقر جماعة تنزرت، تحت موضوع “تقوية قدرات الجمعيات في هندسة وتصميم المشاريع”، لما يكتسيه هذا الموضوع من أهمية للجمعيات لضمان إشتغالها بإستقلالية ولضمان إستمراريتها الميدانية وتمويل أنشطتها ومشاريعها.

وتجري هذه الدورة التكوينية، التي يستفيد منها أعضاء ورؤساء جمعيات تنموية بالمنطقة، ونساء عضوات بتعاونيات محلية، وشباب ممثلين لكل من مجلس شباب تنزرت ومنتدى الشباب القروي، ويشرف على تأطيرها الأستاذ عبد الغني يترب، خبير في التنمية المستدامة، في إحترام تام للإجراءات الوقائية والصحية التي فرضتها السلطات المحلية لتفادي إنتشار وباء كوفيد – 19 خصوصاً التعقيم والتباعد الإجتماعي وعدم تجاوز سقف العشرون مستفيد ومستفيدة.

وأكد رئيس الجماعة السيد الحاج الحسين بوراحيم، في الكلمة الإفتتاحية للقاء؛ أن هذه الدورة التكوينية تندرج في إطار المجهودات التي تبذلها الجماعة من أجل تعزيز وتقوية قدرات الفاعلين الجمعويين بالمنطقة.

وأشار إلى الأهمية القصوى والتأثير الإيجابي للتكوين على المسار الجمعوي للشباب والفاعلين والمهتمين وتعزيز قدراتهم في مختلف الميادين، مضيفا أن هذه الدورة التكوينية تندرج أيضا في إطار إنفتاح الجماعة على الشركاء والفاعلين العاملين في الحقل الجمعوي والتقني.

وأبرز السيد المؤطر في كلمته، أن هذه الدورة التكوينية تهدف إلى تطوير المهارات الشخصية للمشاركين (شباب وممثلي الجمعيات والتعاونيات… )، وتعزيز الإنسجام بين فريق العمل لتطوير الأداء الجماعي والتشاركي والعملي.

بعد ذلك تطرق السيد المؤطر لأهم المراحل التي يمر منها إعداد مشروع للجمعية بشكل عام، قبل أن يتعمق في شرح تفاصيل مشروع “التمكين الإقتصادي للنساء” الذي أعلنت عنه وزارة الأسرة والتضامن، كمشروع حالي يجب على الجمعيات أن تتقدم بمقترحاتها للإستفاذة منه قبل نهاية الآجال الرسمية.

و تطرق الأستاذ عبد الغني يترب في عرضه لكافة جوانب هذا المشروع من الوثائق الواجب تقديمها ومجالات المشروع، والمعايير المعتمدة في إنتقاء المشروع وكذلك نصائح حول صياغة وبلورة فكرة المشروع.

بعدها تفاعل الحضور مع عرض الأستاذ بمداخلات تنوعت بين الأسئلة والإضافات وتقديم ملتسمسات لعقد لقاءات تكوينية في نفس الموضوع عما قريب خصوصاً مع إنعدام فرص التكوين بشكل كاف بالمنطقة.

وفي الأخير أشار السيد رئيس المجلس الجماعي لتنزرت أنه مستعد لتقديم يد المساعدة لكافة الفاعلين الجمعويين، كما أكد أن الجماعة مستمرة في تنظيم هكذا لقاءات وتكوينات في قادم الأيام وحول مواضيع ذات أهمية بالغة في الحقل الجمعوي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.