ساكنة المزار بايت ملول تستنكر إغلاق مسجد منذ حلول جائحة كورونا، وتطالب وزير الأوقاف

2021-11-29T16:51:47+00:00
2021-11-29T16:51:50+00:00
جهويات
Bouasriya Abdallah29 نوفمبر 2021آخر تحديث : منذ شهرين
ساكنة المزار بايت ملول تستنكر إغلاق مسجد منذ حلول جائحة كورونا، وتطالب وزير الأوقاف

الصورة من الأرشيف

مشاهد بريس

استنكرت ساكنة مدينة أيت ملول، التابعة لعمالة إنزكان أيت ملول، استمرار إغلاق مسجد البركة الكائن بحي الكلية -المزار، منذ حلول جائحة كورونا.

وأوضحت الساكنة في نداء موجه للجهات المسؤولة، أن مسجد البركة استمر إغلاقه لما يقارب العامين رغم الإعلان عن الفتح التدريجي للمساجد من طرف وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية.

ولفتت الساكنة إلى أن المسجد المذكور يتميز ببناية جديدة وأروقة راقية ونظيفة، مشددة على أن إغلاقه سبب استياء للمصلين والساكنة التي تبلغ نحو أربع مائة نسمة، إضافة إلى طلبة كلية الشريعة بأيت ملول الذين يمارسون شعائرهم الدينية بالمسجد المذكور، بيد أن هؤلاء باتوا يقطعون اليوم أمتارا بعيدة لصلاة الجمعة رغم أن المسجد في عقر دارهم.

وتساءل المتضررون من هذا الوضع لماذا لم يتم إدراج مسجد البركة من طرف الجهات المسؤولة ضمن قائمة المساجد التي فتحت أبوابها أمام المصلين، مع العلم أن هذا المسجد تم إصلاحه و صيانته مؤخرا من طرف المحسنين و المتبرعين من ساكنة الحي.

وبناء على ذلك، طالبت ساكنة حي الكلية المزار بايت ملول وطلبة كلية الشريعة الجهات المسؤولة وعلى رأسها وزير الأوقاف والمندوبية التابعة للوزارة، التدخل العاجل من أجل حل المشكل الذي يمنع فتح مسجد البركة لأداء الصلاة.

وشدد المعنيون على أنهم ينتظرون بفارغ الصبر إصدار قرار فتح هذا المسجد الذي يشهد إغلاقا تاما لرفع الضغط على المساجد الأخرى المجاورة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.