طاطا: “اختلالات وتقصير” مدير مؤسسة يُخرج أساتذة ونقابات للاعتصام والمبيت الليلي – بيان-

2021-01-03T15:21:21+00:00
2021-01-03T15:21:32+00:00
جهويات
admin3 يناير 2021آخر تحديث : منذ شهرين
طاطا: “اختلالات وتقصير” مدير مؤسسة يُخرج أساتذة ونقابات للاعتصام والمبيت الليلي – بيان-

مشاهد بريس – طاطا-

قررت أستاذات وأساتذة مجموعة مدارس أكجكال بطاطا الدخول في اعتصام لأربعة أيام ومبيت ليلي ليومين خلال شهري يناير وفبراير، احتجاجا على ما وصفوها بالاختلالات التدبيرية للمدير الجديد التي أدت بشكل مباشر إلى إهدار أوقات غير يسيرة من الزمن المدرسي، وعجزه عن حلحلة المشاكل مع المحيط والشركاء بسبب عدم قدرته على التواصل، وتقصيره في القيام بمهامه المحددة قانونيا.
احتجاج الأطر التربوية بالمجموعة المدرسية بدعم من النقابات التعليمية (النقابة الوطنية للتعليم – فدش-، الجامعة الوطنية للتعليم – إ.م.ش-، النقابة الوطنية للتعليم – ك.د.ش-، الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديموقراطي fne، الجامعة الوطنية لموظفي التعليم – إ.و.ش.م-) عبرت عنه الأخيرة في بيان صادر عنها، يتوفر الموقع على نسخة منه، واصفة الوضعية التربوية التي تعيشها المؤسسة بغير السليمة بسبب الجمود الشامل للحياة المدرسية، كانت آخر تجلياته عدم برمجة أو تنفيذ أي نشاط بمناسبة الأسبوع الوطني للتعاون المدرسي بخلاف باقي مؤسسات الإقليم، وبروز حجرة دراسية آيلة للسقوط كادت أن تؤدي إلى فاجعة على غرار فاجعة مكناس، اكتشاف جبن “فاسد” في المطعم المدرسي من قبل الأساتذة وتدخل ONSSA لسحبه، ثم إخراجه لتلاميذ من فصلهم الدراسي دون سابق إنذار لأساتذتهم وأوليائهم للمشاركة في أنشطة خارج المؤسسة مما يتنافى مع القوانين الجاري بها العمل.
في ذات السياق، كشف التنظيمات الموقعة على البيان تجميد المديرين المساعدين بكل الوحدات المدرسية كل الاتصالات الهاتفية مع مدير المؤسسة وعدم التجاوب معها إضافة إلى استمرار باقي الأستاذات والأساتذة في مقاطعة كل أنواع التواصل الهاتفي والرقمي معه، محمِّلة المدير الإقليمي مسؤولية تفاقم وتزايد مشاكل المجموعة الذي لم يفِ بوعوده المتكررة بعقد لقاء يضم الأطر التربوية والنقابات الداعمة لإيجاد حل نهائي.

IMG 20210103 WA0004 1 - مشاهد بريس

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.