أخبار جهوية

اتهامات للمجلس الإقليمي باعتماد الزبونية والمحسوبية في توزيع منح الجمعيات.

علال ظلع

استنكرت فعاليات جمعوية وسياسية بطاطا قرار المجلس الإقليمي في ختام دورته الاستثنائية المنعقدة مطلع الأسبوع الجاري، والذي يخُصُّ توزيع المنح الجمعيات حاملة المشاريع بالإقليم.

رؤساء الجمعيات والفاعلون السياسيون انتقدوا ما اعتبروه الطريقة المفضوحة التي وُزِّعت بها المنح، متهمين أعضاء المكتب المسير للمجلس باعتماد المحسوبية والزبونية والولاءات الانتخابية التي شابت هذه العملية، بعيدا عن أي شراكة حقيقية كما نصت على ذلك القوانين الجاري بها العمل.

مبارك أتشرفت رئيس منتدى إفوس للديموقراطية وحقوق الإنسان، الذي أصدر تنظيمه الحقوقي بيانا استنكاريا في هذا الشأن، طالب عامل الإقليم عدم التأشير على هذه العملية التي تفتقر إلى الشفافية والوضوح، داعيا إلى فتح تحقيق في هذه العملية التي اعتبرها توجيها سياسويا خدمة لأجندة سياسية ومصالح شخصية.

المتحدث نوَّه إلى تأسيس تنسيقية إقليمية تضم أزيد 30 من جمعية، ستعقد ندوة صحفية في قابل الأيام لتسليط الضوء على الخروقات التي شابت توزيع المنح، مستغربا في ذات الوقت المعايير غير المعلنة التي اعتمدتها اللجنة الشؤون الاجتماعية غير المتخصصة وغير المحايدة في انتقاء المشاريع التي تم قبولها.
وقد حاولنا استجلاء رأي المجلس الإقليمي في هذه النازلة، بعد تعذر التواصل مع رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية الذي لم يجب على اتصالاتنا في الموضوع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق