المذغري يحمل مآل صحته الحرجة الى السلطات المحلية بالقليعة ومندوبية الصحة بانزكان

2020-10-29T09:55:46+00:00
2020-10-29T09:55:48+00:00
مجتمع
Bouasriya Abdallah29 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
المذغري يحمل مآل صحته الحرجة الى السلطات المحلية بالقليعة ومندوبية الصحة بانزكان

متابعة/مشاهد بريس

بعد الاهمال و التهميش والاقصاء مشاهد بريس في زيارة خاطفة للسيد المدغري حفيض الدي يعاني الامرين بسبب مرض ابنه المدغري زكرياء المزداد بتاريخ 01/10/2004 والقاطن بحي الكويت بالقليعة ضواحي انزكان والتي يطالب من خلالها مساعدته من طرف مصالح السلطات الإقليمية والمحلية ومندوبية الصحة بانزكان ايت ملول وعامل الإقليم والمحسنين ودوي القلوب الرحيمة لإجراء عملية لابنه بشكل استعجالي حسب ما يعانيه من الم حاد على مستوى الرأس …

هدا وبعد ان لم اهماله من طرف السلطات المحلية واعوانها بالقليعة ومصالح الجماعة الترابية التي حرمته من استغلال سيارة إسعاف لنقل ابنه المصاب بالتوحد والدي يعانيمند سنين .

المعنى بالأمر يروي لطاقم الجريدة بان السلطات المحلية واعوانها بالقليعة لم تقف بجانبه وحرمته من المسعادات الخاصة بكوفيد 19 ومساهمات عمالة انزكان رغم أن السلطات المحلية لها علم لحالته الصحية الكارثية التي تسائل المسؤولين بالملحقة الإدارية الأولى بالقليعة على مدى اقصاء بشكل مباشر ومقصود لهاته الحالة الاجتماعية الفقيرة الهشة الدي يكتري منزل لا توجد فيه الشروط الصحية بسبب غياب مدخول قار لمعيشه اليومي.

مع الأسف في ظل غياب وعي حقيقي من طرف المجتمع المدني والمسؤولين بالقليعة ضواحي اقليم انزكان تجعل الرأي العام اليوم يستنكر مثل هدا الإهمال الدي أصاب المدغري وابنه من طرف السلطات المحلية وقطاع الصحة بالإقليم.

مشاهد كعادتها خرجت للشارع لتستمع إلى شهود عيان الدين اكدو في كلمة واحدة.

ان المريض وعائلته يعيش وهو في حالة حرجة من طرف مساعدات المحسنين في ظل غياب مساعدة الدولة التي تمنحها السلطات الإقليمية والمحلية حسب قولهم.

المريض اليوم يناشد عامل الاقليم ووزير الصحة بالتدخل العاجل لإنقاذ ابنه من الضياع والتفكير لتتبع حالته الصحية بدل إغلاق عليه الباب الحديدي ليل نهار في انتظار ما لم تحمد عقباه.


فهل ستصل رسالة المريض الى عامل اقليم انزكان ووزير الصحة ام ان الأمر يتعلق بمريض فقير لم يتم الإعتراف به من طرف السلطات المحلية واعوانها بالقليعة.

مادامت أعين السلطات المحلية واعوانها تراقب عن كثب وضعية الأغنياء اما فقراء هدا الإقليم تركت لتختار معنى الحياة بطعم الذل والإهمال والإقصاء والحرمان من أبسط شروط الحياة مع الأسف….

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.