أخبار جهوية

خروقات تجوب إنجاز طرقات جماعة التمسية بإقليم انزكان.

مشاهد بريس

منذ أمد بعيد كنا نسمع أن كل مشروع لابد من دراسة قانونية وتصاميم قبل إنجاز المشروع كما أن مسؤولي مؤسسات الدولة تصادق على ما انجزه مكتب الدراسات والتصاميم علما ان الامر يتعلق بطرق رسمية ومعبدة وجديدة لكن عندما ترى بأم اعينك مايقع بالجماعة الترابية للتمسية من خروقات وفساد من طرف المهندسين المعماريين والتقني الجماعي عندما تجد طريق حديتة العهد تربط الطريق الوطنية المؤدية لتارودانت بحي ايت موسى وفي مدخله وسط الطريق شجر الأركان كان الطريق أنجزت بدون دراسة وبدون تصاميم في ظل الغياب الكلي للمراقبة الميدانية من طرف السلطات الإقليمية التي تسترت على مثل هاته الخروقات الواضحة وضوح الشمس والصور الحصرية لجريدة مشاهد بريس توضح بالملموس أن تلك الطرق تعرف فسادا في الإنجاز غش في الأشغال وفي اتصال هاتفي لأحد الفاعلين الجمعوريين أكد بأن شجرة الأركان الدي يوجد وسط طريق جديدة هي في ملكية إدارة المياه والغابات فبالتالي لم تصادق على اقتلاعها من وسط الطريق التي شوهت الدراسة المنجزة من طرف المسؤولين وتوضح بأن كل الوثائق الإدارية أصبحت مشكوك فيها.

فهل ستدخل السلطات الإقليمية لفتح تحقيق جدي ام ان الامر سيبقى على حاله إلى حين وقوع حوادث سير مميتة بسبب تلك الأشجار التي توجد وسط الطريق المعبدة العمومية .


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق