أخبار جهوية

من المسؤول عن فوضى سيارات الأجرة باكادير(سياقة بدون رخصة الثقة)؟

يوسف طرزا/ مشاهد بريس

عرفت عملية الحصول على رخصة الثقة لسياقة سيارة الأجرة والتي تسلم للسائقين وفق معايير ومساطر وكفاءات يجب أن تتوفر في الراغبين الحصول عليها ،إضافة إلى حسن السيرة والأخلاق المتميزة في التعامل ،كل ذلك من أجل تحسين وتجويد الخدمة العمومية ، لكن زاغت العملية برمتها وتحولت من استحقاق إلى عبث مبين،فأغلب السائقين باكادير لا يتوفرون على  رخصة الثقة التي تخول لهم العمل داخل هذا القطاع المهيكل ما يثير تساؤلات عن الجهة المسئولة والمسكوتة عن الوضع، اختلالات واضحة أضرت بمفهوم تكافؤ الفرص بين المتنافسين الذين يطرحون أسئلة محيرة لم يجدوا جوابا لها.

وفي جولة خاطفة أكد ش .ا سائق مهني ” أصبح القطاع يدبر من طرف الغرباء حيث جل السائقين الحالين لا يتوفرون على رخصة الثقة ما جعل الظاهرة تحد من توفير فرص الشغل لمن يتوفر على هذه الرخصة،فيما يكون هدف أصحاب سيارات الأجرة هو الحصول على مدخول يومي .

كما أكد م .ع سائق مهني  انتشرت الظاهرة بسبب “الروسيتة الباهضة” حيث يدفع السائقون الذين لا يتوفرون على رخصة الثقة روسية مضاعفة مقابل الحصول على العمل فيما أصبح السائقون المهنيون عرضة للبطالة، و يطالب م .ع المسؤولين على القطاع التدخل العاجل لوضع حد للظاهرة ورد الاعتبار للسائقين المهنيين  .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق