الأولى يوم 19 يناير.. فرنسا تعلن عن تنظيم رحلات بحرية من المغرب

2022-01-10T08:22:43+00:00
2022-01-10T08:22:44+00:00
خارج الحدود
Bouasriya Abdallah10 يناير 2022آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
الأولى يوم 19 يناير.. فرنسا تعلن عن تنظيم رحلات بحرية من المغرب

مشاهد بريس

نشرت سفارة فرنسا بالمملكة المغربية، على حسابها الرسمي في “تويتر”، إعلانا عن تنظيمها رحلات بحرية استثنائية لإجلاء الفرنسيين والأوربيين والمقيمين الدائمين، من المغرب، أولئك الذين يتوفرون على سيارات، بعد أن حصلت السفارة على موافقة السلطات المغربية.

وقالت السفارة الفرنسية، بأنه لتمكين الفرنسيين والأوربيين والمقيمين الدائمين في فرنسا الذين يسافرون في سيارة مسجلة في أوربا، من العودة إلى مقرات إقامتهم، ستخصص فرنسا عبَّارة خاصّة بتعاون مع السلطات المختصة في المغرب، حيث ستنطلق يوم الأربعاء 19 يناير الجاري من ميناء طنجة المتوسط نحو مرسيليا الفرنسية.

كما وأضافت السفارة، بأنه سيتم الاتصال بالأشخاص المسجلين والذين يتوفرون على تذكرة الرحلة التي تحدد سعرها شركة ميريديونال.

وكانت السلطات المغربية قد قررت تمديد العمل بتعليق الرحلات الجوية التجارية من وإلى المملكة إلى غاية 31 يناير 2022.

وأتى هذا القرار في وقت يعرف فيه العالم تفشى متحور أوميكرون لفيروس كورونا المستجد، ما دفع السلطات المغربية لإغلاق الحدود الجوية والبرية.

وكان المغرب قد مدد تعليق رحلات الركاب الجوية والبحرية من وإلى المملكة حتى دجنبر2021، لكبح الموجة الجديدة من فيروس كورونا.

وأشارت المديرية العامة للطيران المدني المغربية، إلى أنه تستثنى من القرار الرحلات المخصصة لإعادة المواطنين من الخارج.

ولا تزال الحدود الجوية للمغرب مقفلة منذ 29 نونبر من العام الماضي بسبب الانتشار السريع لمتحورة أوميكرون وعودة تفشي الجائحة في أوروبا.

هذا ومنذ أغلقت المملكة حدودها الجوية في نوفمبر، تم تنظيم رحلات خاصة لإعادة المواطنين المغاربة عالقين في الخارج إلى ديارهم، ولا سيما من أوروبا.

وجاءت هذه الإجراءات “حفاظا على إنجازات المغرب في مكافحة الجائحة”، حسبما أعلن وزير الصحة خالد آيت الطالب.

وكانت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، قد أعلنت ضمن بلاغ نشرته في دجنبر 2021، أنه تم تسجيل 27 حالة جديدة مؤكدة بالمتحور الجديد “أوميكرون”؛ وذلك منذ تأكيد أول إصابة يوم الأربعاء 15 دجنبر من العام المنصرم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.