بعد رفض طبيبة إجراء سكانير لمريض ،هل ستتكرر واقعة وفاة المرحوم لشكر بالمستشفى الإقليمي بالصويرة؟

2020-11-25T16:27:58+00:00
2020-11-25T16:28:00+00:00
جهويات
Bouasriya Abdallah25 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ شهرين
بعد رفض طبيبة إجراء سكانير لمريض ،هل ستتكرر واقعة وفاة المرحوم لشكر بالمستشفى الإقليمي بالصويرة؟

مشاهد بريس

يبدو أن سلامة و صحة المواطنين بالمستشفى الإقليمي بالصويرة لا تزال بعيدة المنال ،في ظل تعنت طبيبة مختصة في جهاز السكانير بهذا المستشفى.
بحيث رفضت إجراء سكانير لفائدة مريض يرقد بقسم طب الرجال ،رغم توصية الطبيب الرئيسي بهذا القسم وقبله طبيبة بالمستعجلات،وحجتها في ذلك أن إجراء سكانيير يستوجب رأي طبيبة اختصاصية وليس أطباء في الطب العام!!!علما ان الطبيبة المختصة لا تحضر سوى مرتين في الأسبوع، وعلى من يرغب في ذلك حسب الطبيبة المسؤولة عن السكانير ألاَّ يمرض إلا أيام حظور الطبيبة المختصة.
وهو ما يُذكرنا بواقعة وفاة المواطن لشكر لنفس الأسباب وما تبعه من لجان التقصي وبحث قضائي لم يُعلن عن نتائجها بعد.
والمريض الذي يرقد في المستشفى الآن حضر في حالة متدهورة نهاية الأسبوع ،وطُلب منه إجراء تحاليل مخبرية لفيروس كورونا أولا،وهو ما فعله وتحمل مصاريفه بمختبر خاص،وظهرت نتيجته سلبية عشية الإثنين الماضي،وتم حجز موعد لإجراء سكانير صباح أمس الثلاثاء بتوصية طبيبين ،؟إلاّ ان الطبيبة المختصة في السكانير كان لها راي آخر ورفضت إجراء الفحص لتشخيص داء المريض الذي يعاني الآن من الآلام ويأخذ أدوية مهدءة دون أكل وشرب بقسم طب الرجال.
فهل سيتدخل المندوب الإقليمي للصحة لوضع حد لمثل هذه التصرفات وإنقاذ حياة المريض؟
ام سننتظر أن تتطور حالتة ويفقد حياته لا قدَّر الله وبعدها سيتم تنظيم وقفة احتجاجية ويتبعه فتح تحقيق وهكذا دواليك؟
فكفى من الاستهتار بصحة وأرواح المواطنين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.