سلطات الفقيه بنصالح تفرض التوفر على رخص استثنائية للدخول والخروج من الإقليم

2020-10-17T17:48:43+00:00
2020-10-17T17:48:45+00:00
وطنيات
Bouasriya Abdallah17 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
سلطات الفقيه بنصالح تفرض التوفر على رخص استثنائية للدخول والخروج من الإقليم

مشاهد بريس

تقرر ابتداء من ليلة أمس الجمعة فرض التوفر على رخصة استثنائية للتنقل من وإلى إقليم الفقيه بن صالح، تسلم من طرف السلطات المحلية المختصة، وكذلك منع جميع التجمعات والتجمهرات بمختلف الفضاءات، كجزء من التدابير الرامية لاحتواء جائحة كورونا.

جاء ذلك بناء على خلاصات ونتائج اجتماع لجنة التنسيق الإقليمية المنعقد اليوم بمقر عمالة إقليم الفقيه بن صالح من أجل تطويق رقعة انتشار الوباء بالنفوذ الترابي للإقليم.

وسجل إقليم الفقيه بنصالح أمس 61 حالة إصابة جديدة بداء كورونا وحالة وفاة واحدة، مع وتيرة متصاعدة منذ عدة أيام.

كما تقرر أيضا في إطار التدابير نفسها إغلاق القاعات الرياضية وقاعات الألعاب وملاعب القرب والحدائق العمومية وتقليص الطاقة الاستيعابية لوسائل النقل العمومي إلى 50 في المائة والمراقبة الصارمة فيما يتعلق باحترام وضع الكمامات واحترإم مسافة التباعد الجسدي في مختلف الأماكن والفضاءات العمومية.

ومن جهة أخرى تقرر على مستوى باشويات الفقيه بن صالح وسوق السبت وأولاد عياد، إغلاق المحلات التجارية والأسواق الممتازة والمقاهي والمطاعم على الساعة التاسعة ليلا.

كما تقرر إغلاق أسواق القرب على الساعة الرابعة مساء، وأيضا إغلاق الحمامات وقاعات التجميل.

وعلى مستوى دوائر الفقيه بن صالح وبني موسى الشرقية وبني موسى الغربية، تقرر إغلاق المحلات التجارية و المقاهي على الساعة التاسعة ليلا وإغلاق المطاعم على الساعة الحادية عشرة ليلا.

هذا وقد تقرر اعتماد هذه التدابير الاستثنائية حتى إشعار آخر مع الإشارة إلى أن التخفيف منها والعودة إلى الحالة العادية يظل رهينا بتحسن الوضعية الوبائية بإلاقليم.

وأهابت السلطات المحلية بعموم المواطنين والمواطنات الامتثال والالتزام جميعا بهذه التدابير الاستثنائية، داعية الجميع لضرورة الانخراط بكل مسؤولية، حفاظا على السلامة العامة وتفاديا لكل ما من شأنه أن يعرض المخالفين للعقوبات القانونية الجاري بها العمل في هذا الشأن.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.