أخبار جهوية

لأول مرة في تاريخ الإسلام عامل إقليم انزكان يمنع بناء المساجد.

عبد الله .ب / مشاهد بريس

في بلد المسلمين والعروبة والإسلام أصبحت تسجل أمور تثير العديد من التساؤلات حول ما أصبح حديث الصباح والمساء بنفوذ إقليم انزكان ايت ملول والتي من بينها أن العديد من الجمعيات المكلفة ببناء المساجد توصلت بمراسلات كتابية تؤكد بأن السلطات الإقليمية لم تمنح تراخيص بناء المساجد إلا اذا قامت تلك الجمعيات بتبرير كتابي يثبت بأن الصندوق البنكي يوجد به أموال كافية خاصة للبناء فقط وبعده يتم الحصول على ترخيص، الأمر الذي أصبح مستحيلا لبناء العديد من المساجد بناءا على القرارات التي توصلوا بها مما يجعلنا اليوم نرى بأن الملاهي والكبريات تشيد في رمشة عين وتستفيد من وثائق إدارية في ظروف يعلمها المكفوف.

أليس هذا ظلم في بلد نظنه أنه بلد المسلمين….!!!
وفي حديث مع احد الفاعلين أكد أن العامل والسلطة المحلية لها يد مباشرة في عدم بناء مساجد في بعض الأحياء كما أكد نفس المصدر أن هناك مسؤول ينتمي لحزب ما خطط لكل شيء وأراد توقيف مشروع بناء مسجد تؤدى به الصلوات الخمس. فمن المسؤول الحقيقي ضد بناء المساجد.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق