أخبار جهوية

من المسؤول عن فضيحة المزار رغم أنها بمناسبة عيد المسيرة.

سعيد بوفوس

الى حدود تاريخ 11 نونبر 2019 لم نعرف بعد من هو المسؤول الأول الذي رفض مساعدة ممثلي إحدى الجمعيات لسيارة الأجرة التي احتفلت بساحة سيدي ميمون بالمزار بايت ملول بذكرى عيد المسيرة الخضراء في جو جابه الظلام الدامس بحيث عمدت إلى توزيع الجوائز التقديرية والتكريمية على المكرمين في ساحة عرفت ظلام دامس رغم أن السلطات المحلية والقوات المساعدة كانت حاضرة في مكان مظلم مما جعل المنظمون يتساءلون عن من هي الجهة التي لم تقم بدورها علما ان الإحتفال كان بمناسبة وطنية وليس نشاط عادي.

وأمام هذه الفضيحة فمن هي الجهة التي ستفتح تحقيقا في ما تعرضت له ساكنة المزار من حكرة واقصاءها من الاحتفال بمناسبة وطنية وارغامها الاحتفال في الظلام الدامس. …..


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق