أخبار جهوية

من يحمي فساد البناء العشوائي على ضفة واد سوس -أزرو ايت ملول-

مشاهد بريس

انتشرت ظاهرة البناء العشوائي مؤخرا بمدينة أزرو ايت ملول على ضفة واد سوس ، حيث ينتشر البناء بشكل سري وبدون ترخيص ، دون أن تحرك السلطات المحلية ساكنا .

إن سبب هذه التلاعبات الحاصلة في ميدان التعمير ناتج بالأساس عن غياب المراقبة وتواطؤ المرتشين من السلطات المحلية ، بالإضافة إلى المسؤولين بالمكاتب التقنية بالجماعات وبعض الأعضاء الموكول لهم من طرف رئيس الجماعة للتوقيع على الطلبات والرخص وتسليم الشواهد الإدارية .

فمن المسؤول إذا عن إنتشار هذه الظاهرة الخطيرة التي تمس بجمالية معمارنا ، هل هي السلطات المحلية وعيونها لا تنام والتي من المفروض عليها رصد كل الخروقات وإبلاغها إلى المسؤولين؟ هل هو المجلس البلدي الذي يمنح الرخص دون احترام للضوابط القانونية ؟

وأخيرا السكوت عن تفشي هذه الظاهرة بعد مساهمة في تكريس الوضعية فعلى المسؤولين أن يبادروا إلى اتخاذ إجراءات فورية  لوقف هذا النزيف وتخليص المدينة من الظاهرة ؟

السؤال : هل سيتدخل العامل بشكل عاجل وإرسال لجنة لتقصي الحقائق ووضع حد للوبيات الفساد ومافيا البناء العشوائي؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق