توقع لا يخلو من منطق فيما يخص الإنتخابات القادمة بجماعة للاميمونة

2020-12-25T16:16:34+00:00
2020-12-25T16:16:35+00:00
كتاب الرأي
Bouasriya Abdallah25 ديسمبر 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
توقع لا يخلو من منطق فيما يخص الإنتخابات القادمة بجماعة للاميمونة
توقع لا يخلو من منطق فيما يخص الإنتخابات القادمة بجماعة للاميمونة

بقلم عيسى هبولة

توقع من المتوقع أن تشهد الانتخابات القادمة بجماعة للاميمونة زخما لا كسابقتها، والفرق في اعتقادي لا يصنعه الفاعلون السياسيون كما في السنوات الماضية، بل سيكتسيه طابع ذو صلة بالأحداث السياسية في السنوات القليلة الماضية، وتاثيرها علی الناخب الذي سيكون هو الفيصل وصانع الفرق.

ومن تعزيزات هذا التوقع، فإن التغييرات التي طرأت في المجلس الجماعي الحالي، كشفت عن بعض الناخبين قد ندموا عن اختيارهم، وهذا ان دل عن شيٸ، فإنما يدل عن وعي الناخب ونباهته.

ولا ننسی أن المجتمع المدني والفاعلين السياسيين بالجماعة ظلوا مشاركين في الشق السياسي، منذ تولي المجلس الحالي زمام التسيير، الأمر الذي دفع بأغلبية الساكنة الی استيعاب مفهوم العمل السياسي، لا كالسنوات السالفة، حيث الغموض سيد الموقف.

إذا استثنينا بعض المتبارين البارزين بالجماعة، سنكتشف أن نصف عدد المشاركين الذين ألفنا وجودهم في الساحة السياسية بللاميمونة باتوا غاٸبين ولا نشاط سياسي يذكر، وكأنهم استقالوا في صمت، مما يوحي أنهم أدركوا بأن لا حظ لهم في الاستحقاقات القادمة، حيث من المرتقب ظهور وجوه جديدة في الساحة السياسية بالجماعة.

خلاصة القول، أن ما سيميز الانتخابات القادمة عن سابقاتها، الإدراك، الوعي، واستيعاب المفهوم السياسي لذی الساكنة بالجماعة، خصوصا وأن معظم شبابها عاشوا من خلال المجلس الجماعي الحالي سنوات مفعمة بالسياسة لم يعشها من قبل.

إن الذين لازالوا يراهنون علی دعايات انتخابية
تمهيدا لظهور محظوظهم، عبر منشورات الفيسبوك، قد نسوا أن شباب وشياب جماعة للاميمونة قد باتوا منفتحين سياسيا، وأصبحوا يدركون الفرق بين ما تمليه عليهم أنفسهم، وبين ما يمليه عليهم الغير.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.