تلاميد ثانوية ابن عربي التأهيلية بالغربية يستفيدون من ندوة دراسية حول: ” ظاهرة العنف المدرسي.. الإشكالات والحلول”

2022-01-15T10:45:35+00:00
2022-01-15T10:45:36+00:00
مجتمع
Bouasriya Abdallah15 يناير 2022آخر تحديث : منذ أسبوعين
تلاميد ثانوية ابن عربي التأهيلية بالغربية يستفيدون من ندوة دراسية حول: ” ظاهرة العنف المدرسي.. الإشكالات والحلول”

عثمان مرشد /مشاهد بريس

تعريف العنف المدرسي
يعرف العنف المدرسي بأنه أي هجوم أو أي سلوك عنيف، أكان لفظيا، أم بدنيا على أي شخص ينتمي للمنظومة المدرسية، أو حتى الاعتداء على ممتلكات المؤسسات التعليمية، ما يخلف أثّرا سلبيا على الجو العام للمحيط المدرسي، بإفساحه مجالا لتسريب الخوف إلى الطلبة، وربما قد تنتقل إلى مرحلة الفوبيا..
وتجدر الإشارة إلى أن العنف المدرسي أصبح يشكل ظاهرة خطيرة على نطاقٍ واسع بمختلف مناطق العالم، خلال العقود الأخيرة.. فهو بمثابة ردة فعل للعديد من العوامل، التي قد تدفع التلميذ المراهق إلى الانخراط فيه..
ويمكن الحد من حدوث العنف المدرسي ومعالجته، إذا لمسنا العوامل الرئيسية المؤدية إلى حدوثه وانتشاره.. وقد يصعب منعه من قبل جهة واحدة، لأنه يتطلب جهدا مجتمعيا على جميع الأصعدة.. لذلك وجب التركيز على أهمية ودور كل من الآباء وأولياء الأمور، والإداريين، والمدرسين، وحتى التلاميذ بصفتهم العنصر الرئيسي في العملية ذاتها.. وكذا السهر على تحسين المحيط المدرسي بشكل كبيرٍ..
وهذا فضلا على أن المؤسسات التعليمية تعد مكانا للتنشئة الاجتماعية، ولها دور أساسي في تطعيم التلاميذ بما هو نافع ومهم.. لكن، هذا، لن يتأتى إلا في ظل وجود بيئة سليمة وآمنة تحيط بالتلاميذ..
تعززت الندوة الدراسية بحضور قوي
وعلى ضوء ما أشير إليه أعلاه، وكذا تزامنا مع ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال المغربي، الموافقة لـ11 يناير من كل سنة، فإن ثانوية ابن عربي التأهيلية بالجماعة الترابية الغربية، إقليم سيدي بنور، نظمت بعد ظهر يوم الخميس 13 يناير 2022، ابتداء من الساعة الثالثة بعد الوزال، ندوة دراسية حول موضوع: >>ظاهرة العنف المدرسي.. الاشكالات والحلول<< بشراكة مع جمعية الإباء، وبتنسيق مع المجلس العلمي للأوقاف بسيدي بنور..
وحضر إلى هذا النشاط التربوي والتوعوي كل من ممثلي المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الاولي والرياضة، وممثل المجلس العلمي للأوقاف، وخليفة قائد قيادة الغربية، وممثل الجماعة الترابية، وكذا أسرة التعليم المحلية، بالإضافة فعاليات المجتمع المدني..
ومباشرة بعد تحية العلم، وتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، تفضل رئيس المؤسسة التعليمية ابن عربي بكلمة افتتاحية وترحيبية، مع إعطاء انطلاقة هذا النشاط التربوي المتمحور حول “العنف المدرسي”، لتليها كلمة رئيس جمعية الآباء، ثم تناولت الكلمة ممثلة المديرية الإقليمية.. حيث أن كلمات هؤلاء المتدخلين صبت كلها في خانة العنف المدرسي ومدى تأثيره على الوسط المدرسي، مع بعض الاقتراحات.. التي تشير إلى كيفية الوصول لشط الأمان، مع الابتعاد عن هذه الظاهرة العنفية، التي أساءت وتسيء إلى فلذات أكبادنا..
محاور الندوة الدراسية
وفي مستهل عرضه تحت عنوان: “المراهقة والتحولات السيكولوجية “، تطرق الإطار التربوي بالمديرية الاقليمية الأستاذ: عادل طويلي إلى كل الإشكالات التي ترافق المراهق، وتزج به في حوض العنف والعنف المضاد، مع تقديم اقتراحات لتجاوز المرحلة العمرية التي تشغل بال المراهق.. وعن المجلس العلمي للأوقاف بسيدي بنور، تناول الاستاذ والخطيب عبد الواحد حركات عرضا تحت عنوان: “ظاهرة العنف المدرسي والمعالجة وفق الشريعة الإسلامية “، وذلك انطلاقا من منهج النبي صلى الله عليه وسلم في التعامل مع ظاهرة العنف، التي كانت سائدة غداة نزول الوحي بالإضافة إلى أن الشريعة الإسلامية تدعو إلى السلم في أكثر من آية بكتابه العزيز، معززة بالأحاديث النبوية الشريفة، واستدل بحديث الأعرابي، الذي تبول في ركن المجسد، كمثال وكنموذج، حيث قال: ..عن أَنسٍ رضي الله عنه، أَن أَعرابِيا بال في المسجد، فقام إليه بعض القَومِ، فأمرهم الرسول اللّه صلى الله عليه وسلم قائلا: “دعوه ولا تُزْرِمُوهُ” قَال فلما فرغ دعا بدلو من ماء، فصبه عليه. ثم رفع اللبس عن فعل “لاَ تُزْرِمُوه” بضم التاء وإسكان الزاي.. والإزرام هو القطع والمعنى لا تقطعوا عليه بوله .، قم أدلى ببعض الاقتراحات، التي لا تخلو من تقويم هذه الظاهرة، التي غزت المحيط المدرسي.. فيما تقدم الاستاذ الحسين بوعيش عن ثانوية ابن عربي التأهيلية بعرض حول ” ظاهرة العنف المدرسي.. والمعالجة التربوية”. ناقش من خلاله البعد العنفي، الذي سيطال مؤسساتنا، متسائلا: هل هي ظاهرة طبيعية ؟؟ أم أنها مستوردة( !!) أو هي نتاج لظروف مرتبطة بعمر المراهق.. وأضاف: ..أن هذه الظاهرة أصبحت جد مقلقة.. فما أحوجنا لمثل هذه الندوات، باعتبارها سبيل لعلاجها بعد أن أصبحت تطفو على السطح..
باب التدخلات
إثر ذلك فتح باب التداخلات والاقتراحات، وكذا مناقشة العروض، رافقها توزيع الشواهد التقديرية على المشاركين في هذه الندوة الدراسية، وعلى هامشها قدمت جمعية اباء واولياء تلاميذ ثانوية ابن عربي التأهيلية تذكارا لمديرة الإقليمية، تسلمتها بالنيابة ممثلة عنها.
واختتم هذا النشاط التربوي بحفلة شاي على شرف الضيوف الحاضرين..

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.